الشام .. الأقصى … الشيخ جرّاح

التفعيلة : حديث

أما كفى حكامنا ذُلّاً بَراح ..؟

… و أنتم كلّ يومٍ في انبطاحٍ و انبطاح

و ما نفعكم يا مسلمين بذا النُواح ..؟

… إذا ما جلجل السيف طحناً و السلاح

إذا للشام ما هبّت جموعنا وقت راح …

… و قد غزاها الفرسُ يفتك و المنايا و الصياح

إنها ماتت عروبتنا و كفّنها الجراح …

. .. لك الله يا أقصى فطالما تُسْتَباح …

إنه التاريخ يكتب في سودِ الصّفاح ….

… (تباً لكم و لعهركم في (الشيخ جرّاح


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

أصبحت لا بد لي أن أنفث الصدرا

المنشور التالي

أنا و العيد والوطن

اقرأ أيضاً