سيلفيا بلاث

3 مناشير

المؤلف من : بريطانيا

تاريخ الولادة: 1932 م
تاريخ الوفاة: 1963 م
ولدت سيلفيا بلاث في بوسطن، ماساتشوستس، التقت بااشاعر البريطاني تيد هيوز وتزوج الاثنان في مرحلة لاحقة. انتحرت بلاث إثر اكتئاب أصابها عام 1963. بعد وفاتها، حصلت على أوسمة شرف عن روايتها The Bell Jar وعن مجموعاتها الشعرية The Colossus and Ariel. وفي عام 1982، أصبحت بلاث أول شخص يفوز بجائزة بوليتزر Pulitzer Prize بعد وفاته. وُلدت الروائية والشاعرة سيلفيا بلاث في 27 تشرين الأول /اكتوبر عام 1932 في مدينه بوسطن، ماساتشوستس. كانت بلاث شاعرة موهوبة ومضطربة، عُرفت بأعمالها التي تحمل طابع الاعتراف. ظهر اهتمامها بالكتابة في سن مبكرة، بدايةً بإصدارها جريدة. وبعد نشرها عدد من الأعمال، فازت بلاث بمنحة دراسية الى كلية سميث عام 1950. أثناء فترت دراستها، قضت سيلفيا بلاث وقتها في مدينه نيويورك أثناء صيف عام 1953، حيث عملت لصالح مجلة Mademoiselle ككاتبة افتتاحيات مؤقتة. بعد ذلك حاولت قتل نفسها عبر تناول أقراص منومة. لتتعافى في النهاية، بعد تلقيها العلاج خلال إقامة في مرفق للصحة العقلية. عادت بلاث إلى كلية سميث لإنهاء دراستها عام 1955. إنجازات سيلفيا بلاث بعد حصولها على زماله فولبرايت Fulbright Fellowship، ذهبت سيلفيا بلاث الى جامعة كامبردج في بريطانيا، حيث درست في كلية نونهم في الجامعة. والتقت الأديب تيد هيوز، تزوج الاثنان عام 1956 وكانت علاقتهما عاصفة. عام 1957 ، قضت بلاث وقتها في ماساتشوستس بغرض الدراسة مع الشاعر روبرت لويل والتقت زميلتها الشاعرة آن سكستون. كما علمت الإنجليزية في كلية سميث في ذلك الوقت أيضًا. عادت بلاث إلى بريطانيا عام 1959. أنهت الشاعرة الصاعدة سيلفيا بلاث أولى مجموعاتها الشعريةThe Colossus، ونشرتها في انجلترا عام 1960 . في العام نفسه، أصبحت بلاث أما لطفلة سُميت فريدا. بعد ذلك بعامين، استقبل كل من بلاث وهيوز طفلٍ آخر، وهو ولد سُمي نيكولاس، ولسوء الحظ، انفصمت عُرى ارتباط الزوجين. أصبح تيد هيوز الوصي القانوني المعين على إرث بلاث، مما أثار الكثير من الحيرة بين بعض معجبي سيلفيا بلاث. وفي الوقت الذي أثيرت فيه الكثير من الشكوك حول طريقة تعامله مع أوراقها وصورها، إلا أنه حرر فعليًا ما قد اعتبر من قبل الكثيرين أعظم أعمالها Ariel. فقد برز فيه الكثير من أعمالها الشعرية المعروفة جيدًا، بما فيها Daddy وLady Lazarus. واستمر بنشر مجموعات جديدة من أعمال بلاث. كما فازت سيلفيا بلاث بجائزه بوليتزر عام 1982 عن أشعارها Collected Poems. ولا تزال حتى اليوم شاعرة لها اعتبار كبير، كما ويدرسها الكثيرون. كانت قصة سيلفيا بلاث من حيث حياتها القلقة وموتها المأساوي، هو أساس فيلم السيرة الشخصية سيلفيا عام 2003، حيث لعبت دور البطولة غوينيث بالترو. بعد أن تركها هيوز من أجل امرأة أخرى عام 1962 ، أصبحت سيلفيا بلاث فريسة اكتئاب عميق. وأثناء صراعها مع مرضها العقلي، كتبت رواية Bell Jar عام 1963، روايتها الوحيدة، التي كتبتها بناء على أحداث حياتها الخاصة، إذ تعالج الرواية انهيار عقلي لامرأة شابة. نشرت بلاث الرواية باسم مستعار هو فيكتوريا لوكاس. كما كتبت الشعر الذي سيؤلف في ما بعد مجموعتها الشعرية Ariel التي صدرت بعد وفاتها عام 1965. قامت بالانتحار في الحادي عشر من شباط/ فبراير عام 1963 .