لو كنت أجهل ما علمت لسرني

التفعيلة : البحر الكامل

لو كنتُ أجهلُ ما علمتُ لسَرَّني

جَهْلي كما قد ساءني ما أعلَمُ

كالصَّعْوِ يَرتَعُ في الرِّياضِ وإنّما

حُبسَ الهَزارُ لأنّه يتَرنَّم

مَنْ لي بعَيْشِ الأغبياء فإنّه

لا عيشَ إلاّ عيشُ مَن لا يَفْهَم


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

وما ليلنا إلا سواء وإنما

المنشور التالي

ورد الخدود ودونه شوك القنا

اقرأ أيضاً

أودت عكب ما تحس وخالد

أَودَت عِكَبٌّ ما تُحَسُّ وَخالِدٌ وَسادَ بَنو الشَيطانِ وَالمَجَراتُ وَما سَبَقَ الغاياتِ إِلّا جِيادُها وَما تَستَطيعُ الجِلَّةَ البَكَراتُ