مصطفى المحمود

95 منشور

تاريخ الولادة: 1921
تاريخ الوفاة: 2009
مصطفى محمود هو كاتب وطبيب وأديب وفنان مصري وُلِدَ في محافظة المنوفية مصر، درس الطب ولكنه تفرغ للكتابة والبحث. فقام بتأليف 89 كتابًا، يتراوح بين القصة والرواية الصغيرة إلى الكتب العلمية والفلسفية والاجتماعية، والدينينة. وقد كانت كتب مصطفى محمود عبارة عن هجرة مستمرة للبحث عن الحقيقة، وعبر في كتبه عن المراحل التي مر بها كالمرحلة المادية العلمانية، ومرحلة الدخول لعالم الأديان، وصولاً لمرحلة الصوفية. ويتميز أسلوبه بالقوة والجاذبية والبساطة. كما قدم 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) ولد مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ المعروف بمصطفى محمود في شبين الكوم ـ منوفية في مصر لأسرة متوسطة الحال، والده موظف وقد كان كثيراً ما يمرض في طفولته مما أدى لرسوبه ثلاث سنوات في الابتدائية، وعدم قدرته على اللعب كباقي الأطفال. وقد كان منذ صغره محباً للعلوم، فكان يمتلك معملاً صغيراً في المنزل، وبدأ بالفعل وهو صبي يصنع “مبيدات” يقتل بها الصراصير، ثم يقوم بتشريحها، فقد كان علم التشريح يستهويه بشدة في تلك الفترة المبكرة من حياته. مرض والده وأصيب بالشلل عدة سنوات وتوفي عام 1939، حيث أكمل مصطفى محمود دراسته الثانوية ودخل كلية طب قصر العينى جامعة القاهرة وتخصص في جراحة المخ والأعصاب. حيث انتقل عندها مع والدته من طنطا إلى القاهرة وانقطع عن الدراسة سنتين بسبب مرضه، أمضاهما في المطالعة والتفكير في موضوعات أدبية، فامتهن الكتابة في سنوات دراسته الأخيرة وكانت تنشر له القصص القصيرة في مجلة "روز اليوسف"، وقد عمل بها لفترة عقب تخرجه عام 1953، مما دفعه لاحتراف الكتابة، وفي عام 1960 عندما أصدر الرئيس عبد الناصر قراراً بمنع الجمع بين وظيفتين، كان مصطفى محمود وقتها يجمع بين عضوية نقابتي الأطباء والصحفيين. ولذا قرر الاستغناء عن عضوية نقابة الأطباء، وحرمان نفسه من ممارسة المهنة إلى الأبد مفضلًا الانتماء إلى نقابة الصحفيين، والعمل كأديب ومفكر. ألّف مصطفى محمود 89 كتاب، متعددة الموضوعات والمجالات فمنها علمية ومنها فلسفية ومنها أدبية، سياسية، اجتماعية، ودينية. وأتقن أيضاً كتابة المسرحيات والحكايات. حيث كتب كتاب "لغز الموت" في 1959، وفي عام 1961 كتب "أينشتاين والنسبية"، وكتب "القرآن محاولة لفهم عصري" في عام 1969، وفي عام 1970 كتب كتابه الشهير "رحلتي من الشك إلى الإيمان". ليقوم بعدها بنشر العديد من الكتب والمقالات ومنها : (ألعاب السيرك السياسي، الإسلام في خندق، زيارة للجنة والنار، عظماء الدنيا وعظماء، علم نفس قرآني جديد ،الإسلام السياسي والمعركة القادمة، على حافة الانتحار، عالم الأسرار، المؤامرة الكبرى، الله والإنسان ،أكل العيش، عنبر 7، شلة الأنس، رائحة الدم ،إبليس، لغز الحياة، الأحلام، في الحب والحياة، يوميات نص الليل، المستحيل، العنكبوت ،الخروج من التابوت، رجل تحت الصفر، الإسكندر الأكبر، الزلزال، الإنسان والظل، غوما ، الشيطان يسكن في بيتنا، الغابة ، مغامرات في الصحراء ، المدينة ،اعترفوا لي، 55 مشكلة حب، اعترافات عشاق، الطريق إلى الكعبة، الله، التوراة، الشيطان يحكم، رأيت الله ، الروح والجسد ، حوار مع صديقي الملحد) والكثير من الأعمال الأخرى. وقام الدكتور مصطفى محمود بإنشاء مسجد في القاهرة باسمه هو "مسجد مصطفى محمود" عام 1979م ويتبع له "جمعية مسجد محمود" والتي تضم "مستشفى محمود" و"مركز محمود للعيون" ومراكز طبية أخرى إضافة إلى مكتبة و متحف للجيولوجيا وآخر للأحياء المائية ومركز فلكي. وفي عام 1971 بدأ بتقديم برنامجه "العلم والإيمان" هو برنامج تلفزيوني قام بتقديمه لثماني وعشرون سنة في التلفزيون المصري، وكان يهدف إلى تناول العلم علي الأسس الإيمانية، البرنامج وصل إلى درجة كبيرة من الشهرة وقدم الدكتور مصطفى محمود أكثر من 400 حلقة على مدار ثمانية وعشرون سنة. لكن هناك شخص ما أصدر قراراً برفع البرنامج من خريطة البرامج التليفزيونية، وقال ابنه أدهم مصطفى محمود بعد ذلك أن قرار وقف البرنامج صدر من الرئاسة المصرية إلى وزير الإعلام آنذاك صفوت الشريف، بضغوط صهيونية. كتب سبع مسرحيات مثلت علي المسرح وهي: (الزلزال، الإنسان والظل، إسكندر الأكبر، الزعيم، أنشودة الدم، شلة الأنس، الشيطان يسكن في بيتنا) وروايـة ظـهرت في السينما بعنوان: (المستحيل).