لك الحمد يا ذا العرش يا خير معبود

التفعيلة : البحر الطويل

لَكَ الحَمدُ يا ذا العَرشِ يا خَيرَ مَعبودِ

وَيا خَيرَ مَسؤولٍ وَيا خَيرَ مَحمودِ

شَهِدنا لَكَ اللَهُمَّ أَن لَستَ والِداً

وَلَكِنَّكَ المَولى وَلَستَ بِمَولودِ

وَأَنَّكَ مَعروفٌ وَلَستَ بِمَوصوفٍ

وَأَنَّكَ مَوجودٌ وَلَستَ بِمَجدودِ

وَأَنَّكَ رَبٌّ لا تَزالُ وَلَم تَزَل

قَريباً بَعيداً غائِباً غَيرَ مَفقودِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

يا راكب الغي غير متئد

المنشور التالي

ألا إننا كلنا بائد

اقرأ أيضاً

وبلدة لماعة الأكناف

وَبَلدَةٍ لَماعَةِ الأَكنافِ قُلوبُ غاشيها عَلى اِنحِرافِ مِن هَولِها مَرهوبَةِ الأَتلافِ نازِحَةِ المياهِ وَالمُستافِ لَيّاءَ عَن مُلتَمِسِ الإِخلافِ…