ما رأينا من قلبه في يديه

التفعيلة : البحر الخفيف

ما رَأَينا مَن قَلبُهُ في يَدَيهِ

لا وَلا عاشِقاً هَواهُ إِلَيهِ

مَرَّةً عاشِقاً وَأُخرى خَلِيّاً

مُظهِراً غَيرَ ما الضَميرُ عَلَيهِ

كُنتُ مِن وَصلِ سَيِّدي في سُرورٍ

فَرَمى الدَهرُ وَصلَهُ بِيَدَيهِ

لَعَنَ اللَهُ كُلَّ واشٍ وَفَقّا

عَن قَريبٍ بِكَفِّهِ عَينَيهِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

ما من يد في الناس واحدة

المنشور التالي

بنفسي من يعذبني هواه

اقرأ أيضاً

شكر

مَحَبّتكم أيها الأهلُ طيرٌ يحطُّ على كَتِفي هَكَذا كالهَدِيةِ مِن لا مَكَان يُبَارِكُني وَأُراقِبُ نَفْسي لِكَي لا يَخافَ…