رعته يوما وقد نام

التفعيلة : بحر الرمل

رُعتُهُ يَوماً وَقَد نا

مَ بِقَرعِ الجُلجُلَينِ

قالَ لي حَرَّكتَ هَذا

أَنتَ يا طالِبَ شَينِ

قُلتُ لا تَفديكَ نَفسي

وَجَميعُ الثَقَلَينِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

عصيت في السكر من لحاني

المنشور التالي

وقول قلته فأصبت فيه

اقرأ أيضاً

مجهود حربي

لأبي كانَ مَعاشٌ هو أدنى من معاشِ المَيِّتـينْ ! نِصفُهُ يَذهَبُ للدَّيْـنِ و ما يَـبقى لِغَوثِ اللاجئـينْ ولتحريرِ…

البطل

سجلي يا أرض وارعي يا سماء مصرع الجبار بين العظماء مصرع الجشّام ما إن ينثني أو تدك الأرض…