لا مسعد لي إذا اعتراني الأرق

التفعيلة : بحر الدوبيت

لا مُسْعِدَ لي إذا اعْتَراني الأَرَقُ

في لَيْليَ غيرُ شَمعةٍ تَأتلِقُ

حالي أبداً وحالُها يَتّفِقُ

الجِسمُ يذوبُ والحشا يَحْتَرِق


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

مني قلق ومن سليمى ملق

المنشور التالي

أهوى الظباء وليس لي أرب سوى

اقرأ أيضاً

فتى الأدغال

في بُقعَةٍ مَنسيةٍ خلفَ بِلادِ الغال قالَ لي الحمّال: مِن أينَ أنتَ سيدي؟ فوجئتُ بالسؤال، أوشَكتُ أن أكشفَ…