أطلقت نطقي بالمحامد عندما

التفعيلة : البحر الكامل

أَطلَقتَ نُطقي بِالمَحامِدِ عِندَما

قَيَّدتَني بِسَوابِقِ الإِنعامِ

فَليَشكُرَنكَ نِيابَةً عَن مَنطِقي

صَدرُ الطُروسِ وَأَلسَنُ الأَقلامِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

سأثني على نعماك مادمت باقيا

المنشور التالي

سأشكر نعماك التي لو جحدتها

اقرأ أيضاً

حب علي شرف

حُبُّ علِيٍّ شَرَفُ وَمَفخَرٌ لَو عَرَفوا يُقالُ أَسرَفتَ وَهَل يُمكِنُ فيهِ سَرَفُ أَينَ الَّذينَ أَعرَضوا عن فَضلِهِ وَصَدفوا…