لست أنسى مقالها لي ودمعي

التفعيلة : البحر الخفيف

لَسْتُ أَنْسى مَقالَها لي ودمعي

فوقَ خَدِّي كاللؤْلُؤِ المَنْثُورِ

كُلُّ دَمْعٍ فَبِالتَّكَلُّفِ يجري

غيرَ دَمْعِ الغَريبِ وَالمَهْجورِ

وَرَّدَ البينُ دَمْعَ عيني فَأَضْحى

كَعَقيقٍ أُذيبَ في بَلُّورِ

وبكى خيفَةً عليهِ مِنَ الوَجْ

دِ بدمعِ الأَحْزانِ طَرْفُ السُّرورِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

أتاني زائرا من كان يبدي

المنشور التالي

لا تنكري ما بي فليس بمنكر

اقرأ أيضاً

كان لبعضهم حمار وجمل

كانَ لِبَعضِهِم حِمارٌ وَجَمَل نالَهُما يَوماً مِنَ الرِقِّ مَلَل فَاِنتَظَرا بَشائِرَ الظَلماءِ وَاِنطَلَقا مَعاً إِلى البَيداءِ يَجتَلِيانِ طَلعَةَ…