لا عيش إلا الموت يقطعه

التفعيلة : البحر السريع

لا عَيشَ إِلّا المَوتُ يَقطَعُهُ

لا شَيءَ دونَ المَوتِ يَمنَعُهُ

وَالمَرءُ في شَهَواتِ غَفلَتِهِ

وَالدَهرُ يَخفِضُهُ وَيَرفَعُهُ

وَمُدافِعٍ لِلشَيبِ يَخضُبُهُ

وَالشَيبُ نَحوَ المَوتِ يَدفَعُهُ

وَالعَيشُ كُلُّ جَديدِهِ خَلَقٌ

كُلٌّ لَهُ عَيشٌ يُرَقِّعُهُ

وَلَقَلَّ ما جَرَتِ الخُطوبُ فَلَم

تَخطُر عَلى قَلبٍ تُرَوِّعُهُ

وَلَخَيرُ قَولِ المَرءِ أَصدَقُهُ

وَلَخَيرُ فِعلِ المَرءِ أَنفَعُهُ

وَالمَوتُ لا يُبقي عَلى أَحَدٍ

وَلِكُلِّ جَنبٍ مِنهُ مَصرَعُهُ

وَجَميعُ ما لِلمَرءِ مِن عَمَلٍ

فَالمَرءُ يَحصِدُهُ وَيَزرَعُهُ

عَجَباً لِذي عَيشٍ تَيَقَّنَ أَن

نَ المَوتَ حَقٌّ كَيفَ يَنفَعُهُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

النفس بالشيء الممنع مولعه

المنشور التالي

شدة الحرص ما علمت وضاعه

اقرأ أيضاً

فولكلور

أسمع بخشوع موسيقى برامز. وبيتهوفن. وشوبان. ورحمانينوف. لكن البدوي في داخلي يظل يشتاق إلى صوت الربابه….

التيس

ﻛﺎﻥ ﺗﻴﺴﺎً ﻣﻨﺬُ ﺃﻳﺎﻡِ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔْ ﻛﺎﻥ ﺗﻠﻤﻴﺬﺍً ﻏﺒﻴﺎً ﻓﻲ ﻋﻠﻮﻡِ ﺍﻟﺒﺤﺚ ِﻟﻜﻦ .. ﻓﻲ ﻋﻠﻮﻡِ ﺍﻟﺨُﺒْﺚِ ﺑﺤﺮٌ ﻣﻦ…