عجبا لواحد دهره من كاتب

التفعيلة : البحر الكامل

عَجَباً لواحِدِ دَهرِهِ مِن كاتِبٍ

مُستَكْمِلٍ حَدَّ اللّسانِ مُقَدَّمِ

قد سّدَّ سِحرُ بَيَانِهِ وَبنانِهِ

ما غادَرَ الشُّعراءُ مِن مُتَرَدَّمِ


نوع المنشور:

شارك على :


المنشور السابق

بأبي معانيك الوسيمة إنها

المنشور التالي

كلام الأمير الندب في ثني نظمه

اقرأ أيضاً