بحمدك لا بحمد الناس أضحي

التفعيلة : البحر الوافر

بحمدك لا بحمد الناس أضحي

وكيلي ليس يكفيه وكيلُ

وكانوا كلّما كالوا وزنا

فصرنا كلما وزنوا نكيلُ

وزدت من العيال وذاك أنّي

كتبت على لقائك من أعولُ

وعشت وناقصٌ رزقي فأضحى

مفاعلتن مفاعلتن فعولُ

وكنت أبيع من سقط القوافي

وأحجر ما تضمنت الحمولُ

وأكتم من أبايع دِقَّ بَزّي

ففاض عليه نائلك الجزيلُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

يا عضد الدولة من يمناها

المنشور التالي

ألا حركا لي أبرويز بن هرمز

اقرأ أيضاً

لم أعتذر للبئر

لم أَعتَذِرْ للبئر حين مَرَرْتُ بالبئرِ، استَعَرْتُ من الصَّنَوْبَرة العتيقةِ غيمةً وعَصَرْتُها كالبرتقالةِ، وانتظرتُ غزالة بيضاءَ أسطوريَّةً. وأَمَرْتُ…

لحظات سواحر

لَحَظاتٌ سَواحِرُ وَجُفونٌ فَواتِرُ وَقُدودٌ نَواعِمٌ وَخُدودٌ نَواصِرُ نُزَةٌ ما يَمِلُّها ناظِرٌ مِنكَ ناظِرُ مِن بُدورٍ بُروجُها حينَ…