لما تماسكت الدموع

التفعيلة : البحر الكامل

لمّا تَماسَكتِ الدُموعُ

وَتنبّهَ القَلبُ الصَديعُ

وَتَناكَرَت هِمَمي لَما

يَستامها الخَطبُ الفَظيعُ

قالوا الخُضوعُ سياسَةٌ

فليبدُ مِنك لَهُم خُضوعُ

وَأَلَذُّ مِن طَعم الخُضو

عِ عَلى فَمي السَمُّ النَقيعُ

إِن يسلب القَومُ العدى

مُلكي وتسلمني الجُموعُ

القَلبُ بَينَ ضُلوعِه

لَم تسلم القَلبَ الضُلوعُ

لَم أَستَلَب شرفَ الطبا

ع أيسلَبُ الشَرفُ الرَفيعُ

قَد رُمتُ يَومَ نِزالِهم

أَلا تُحصّنَني الدُروعُ

وَبَرَزتُ لَيسَ سِوى القَمي

صِ عَن الحَشى شيءٌ دفوعُ

وَبَذَلتُ نَفسي كَي تَسي

لَ إِذا يَسيل بِها النَجيعُ

أَجَلي تَأَخَّرَ لَم يَكُن

بِهَوايَ ذُلّيَ وَالخُشوعُ

ما سرتُ قَطُّ إِلى القِتا

ل وَكان مِن أَمَلي الرُجوعُ

شِيَمُ الألى أَنا مِنهُمُ

وَالأَصلُ تَتبَعه الفُروعُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

هذي جبال درن

المنشور التالي

أرمدت أم بنجومك الرمد

اقرأ أيضاً

برز الثعلب يوماً

بَرَزَ الثَعلَبُ يَوماً في شِعارِ الواعِظينا فَمَشى في الأَرضِ يَهذي وَيَسُبُّ الماكِرينا وَيَقولُ الحَمدُ لِل هِ إِلَهِ العالَمينا…