أما وتمايل الغصن النضير

التفعيلة : البحر الوافر

أَما وَتَمايُل الغُصْنِ النَّضيرِ

وَحُسْنِ تَلفُّتِ الظَّبْيِ الغَريرِ

وَخَالٍ عَمَّهُ في الخَدِّ حُسْنٌ

يَجُول بِصَفْحَةِ الخدِّ الحَرِيري

وَصُدْغٍ قَدْ حَكى لمَّا تَبدَّى

خَيالَ الرَّوْضِ في صَفْوِ الغَدِيرِ

لَقَدْ نَشَطَتْ لَوَاحِظُهُ لِقَتْلِي

بِعَزْمٍ وَهي تُوصَفُ بِالفُتُورِ

كما جَهِلَتْ ذَوَائِبُهُ غَرَامي

عَليه وَهي تُنْسَبُ لِلشُّعورِ

هِلالٌ في التَّباعُدِ والتَّدانِي

غَزالٌ في التَّلفُّتِ والنُّفُورِ

أُعايِنُ مِنْ مَحاسِنِه وَدَمْعِي

طُلوعُ الشَّمْسِ في اليَوْمِ المَطيرِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

لا أسهر الله طرفا نام عن سهري

المنشور التالي

أسير لحاظ كيف ينجو من الأسر

اقرأ أيضاً

وشقائق خجلت ملاحة لونه

وَشَقَائِقٍ خَجِلَتْ مَلاَحَةُ لَوْنِهِ فَلَهُ التَّعَصْفُرُ مُسْعِدٌ وَشَقِيْقُ يَرْنُو بِأَرْقَطِهِ إِلَى مُحْمَرَّةٍ فَاللَّحْظُ جِزْعٌ وَالْجُفُونُ عَقِيْقُ