أدام الله أيام الوصال

التفعيلة : البحر الوافر

أَدامَ اللَّهُ أَيامَ الوِصَالِ

وَخَلَّدَ عُمْرَ هَاتِيكَ اللَّيالي

وَأَسْبَغَ ظِلَّ أَغْصانِ التَّداني

وَزَادَ قُدُودَها حُسْنَ اعْتِدالِ

وَلا زالتْ ثِمَارُ الأنسِ فِيهَا

تَزيدُ لطافةً في كُلّ حالِ

وَلا بَرِحَتْ لَنَا فيها عُيونٌ

تُغازِلُ مُقْلتي خَشْفِ الغَزَالِ

لَقَدْ مَرَّتْ لَنَا فيها ليالٍ

كَأَنَّ نِظَامَهَا عِقْدُ اللآلي

أَقَمْنَا في جَنَابِ أَميرِ حُسْنٍ

عُقِدْنَ عَليهِ أَلوِيَةُ الجَمالِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

يا ذا الذي نام عن جفوني

المنشور التالي

طالت إليك رسائلي ووسائلي

اقرأ أيضاً

وحليم الشوق مد يدا

وَحَليمِ الشَّوق مدَّ يداً بِزمامٍ مَسَّه سَفَهُ وظلامُ اللَّيلِ معتَكِرٌ وَطَريقُ الحَزْنِ مشتَبِهُ عقَدَتْ بالنَّجمِ صَبوتُهُ ناظِراً يُغفي…