أما آن لهذا المعرض

التفعيلة : بحر الهزج

أما آنَ لهذا المُعرضِ

الغضبانَ أن يرضى

رمتْ عيني الفؤادَ بهِ

فبعضي قاتل بعضا

وما أصبحَ مثلَ الشم

سِ حتى فتنَ الأرضا

فإن يقضى عليَّ بهِ

فقدْ قُدِرَ أن يقضى

ولستُ إذا الطبيبُ جنى

أرى الذنبَ على المرضى


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

لم يأل صبرا عليك حين هجرته

المنشور التالي

أطاب لذلك لرشا الجفاء

اقرأ أيضاً

طلا سألت بجو ثهمد

طَلّا سَأَلتَ بِجَوِّ ثَهمَد طَلَلاً لِمَيَّةَ قَد تَأَبَّد دَرَسَت عِهادُ الغَيثِ مِن هُ فَحالَ عَمّا كُنتَ تَعهَد وَلَقَد…