يا سمي الذي به اتهم الذئ

التفعيلة : البحر الخفيف

يا سَمِيَّ الَّذي بِهِ اِتُّهِمَ الذِئ

بُ وَأَفضى إِلَيهِ مُلكُ العَزيزِ

لَو تَقَدَّمتَ مَع سَمِيِّكَ لَم يُم

سِ فَريداً في حُسنِهِ المَنبوزِ

حُزتَ أَضعافَ حُسنِهِ وَتَمَيَّز

تَ عَليهِ بِكُلِّ مَعنىً مَحوزِ

أَنتَ حُرُّ الأَديمِ لَم تُشرَ في الرِق

قِ بِنَزرِ اللُجَينِ وَالإِبريزِ

تَتَمَنّى العُشّاقُ لَو كُنتَ تُشرى

بِنُفوسٍ نَفيسَةٍ وَكُنوزِ

لا وَمَن زانَ وَردَ خَدِّكَ بِالخا

لِ وَزانَ العُيونَ بِالتَلويزِ

ما تَغَيَّرتُ عَن هَواكَ ولا رُم

تُ سِوى ذَلِكَ الجَمالِ العَزيزِ

كُلَّما هَزَّكَ الصِبا هَزَّني الشَو

قُ إِلى ضَمِّ قَدِّكَ المَهزوزِ

غَيرَ أَنّي أَبيتُ نَصباً عَلى الهَم

مِ بِحالٍ يُغني عَنِ التَمييزِ

أَتَوَقّى الأَعداءَ إِن رُمتُ ذِكرا

كَ فَأَكني عَنِ اِسمِكَ المَرموزِ

فَأُناجي بِكُلِّ مَعنىً دَقيقٍ

وَأُناجي بِكُلِّ لَفظٍ وَجيزِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

يا سمي الذي له خبت النار

المنشور التالي

أنصفته جهدي ولي ما أنصفا

اقرأ أيضاً

أهن عوادي يوسف وصواحبه

أَهُنَّ عَوادي يوسُفٍ وَصَواحِبُه فَعَزماً فَقِدماً أَدرَكَ السُؤلَ طالِبُه إِذا المَرءُ لَم يَستَخلِصِ الحَزمُ نَفسَهُ فَذِروَتُهُ لِلحادِثاتِ وَغارِبُه…