تقصر الكتب عن تطاول عتبي

التفعيلة : البحر الخفيف

تَقصُرُ الكُتبُ عَن تَطاوُلِ عَتبي

لَيتَ شِعري فَما الَّذي كانَ ذَنبي

لا كِتابٌ يَأتي اِبتِداءً وَلا رَد

دُ جَوابٍ إِذا اِبتَدَأتُ بِكُتبي

وَلَعَمري ما زالَ حُبُّكَ قَي

داً في حالَتَي بُعادي وَقُربي

فَإِذا لُحتَ كُنتَ قَيداً لِعَيني

وَإِذا غِبتَ كُنتَ قَيداً لِقَلبي


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

بالله لا تقطعوا عنا رسائلكم

المنشور التالي

يا بصيرا إلا بإبصار كتبي

اقرأ أيضاً

وعائذة التي كانت تميم

وَعائِذَةُ الَّتي كانَت تَميمٌ تُقَدِّمُها لِمَحمِيَةِ الذِمارِ وَأَصحابُ الشَقيقَةِ يَومَ لاقَوا بَني شَيبانَ بَالأَسَلِ الحِرارِ وَسامٍ عاقِدٍ خَرَزاتِ…