خذ أحاديثها من العارفيها

التفعيلة : البحر الخفيف

خُذ أَحاديثَها مِنَ العارِفيها

وَاِعفُ نَدمانَها مِنَ العارِ فيها

قَهوَةٌ لا يَخافُ شارِبُها الحد

دَ وَلا تَجعَلُ الحَليمَ سَفيها

قَد وَجَدنا بِها نَعيماً مُقيماً

فَغَدَت جَنَّةً لِمَن يَصطَفيها

أَكلُها دائِمٌ وَظِلٌّ ظَليلٌ

وَتَرى أَهلَها يُحَلَّونَ فيها


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

تغان بالحشيش عن الرحيق

المنشور التالي

في نشوة الحمراء والخضراء

اقرأ أيضاً

عتاب

أعاتب يا دمشق بفيض دمعي حزينا لم أجد شدود الشحارير القدامى ندامى الأمس…هل في الدوحة أنتم أم الوطن…