ما بال طيف خيال كان يطرقنا

التفعيلة : البحر الخفيف

ما بالُ طَيفِ خَيالٍ كانَ يَطرُقُنا

قَد شَمَّرَت مِنهُ أَذيالُ الزِياراتِ

إِن كانَ قَد حالَ عَما كُنتُ أَعهَدُهُ

وَشَقَّ عَن مَلَلٍ ذَيلَ المَوَدّاتِ

فَسَوفَ أَحتالُ في صَبرٍ يُخَلِّصُني

بِجاهِهِ مِن مَخاليبِ الصَباباتِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

يا ابن الأجاج الملك لا

المنشور التالي

وأهيف ان تثنى

اقرأ أيضاً

هيفاء

ولمنْ تركتَ قصائدَ الهذيانِ قلتَ تحبني هيفا وما كانت تحبكَ لم تزرْ يوماً ضريحَ الشِّعرِ مقبرةَ الحروفِ منازلَ…