بدر تقنع بالظلام

التفعيلة : البحر الكامل

بدرٌ تقنَّعَ بِالظلا

مِ على قضيبٍ في كثيبِ

تدعو محاسنُه القلو

بَ إلى مشافهةِ الذُّنوبِ

لعبتْ بمشيتِهِ الشما

لُ فجنبتهُ إلى الجنوبِ

فعلتْ به ريحُ الصَّبا

ما ليس تفعلُ بِالقَضيبِ

عَلِقَتْ ركائبُ حسنه

بعقولِنا عندَ المَغيبِ

وتظلَّمت وجناتُنا

بيد الدُّموع من النَّحيبِ

وكأَنَّما تَشْويشُنا

تشويشُ ألفاظِ المريبِ

تَثنيه من تيهٍ به

أيدي الدلال بلا هُبوبِ

فكأَنَّها وكأَنَّه

إِن لاحظتْ عينُ الأريبِ

قُبَلُ الرِّضا قَد نالَها ال

مَهجورُ مِن وَصْلِ الحَبيبِ

يا بَدرُ بِالبَدرِ الَّذي

أطلعتَ من فَلك الجيوبِ

وبِعقربِ الصُّدغِ الذي

زَرْفَنْتَ من حُسْنٍ وطيبِ

تَرْعى وما استرعَيْتُها

ثَمَر القلوبِ بِلا دبيبِ

هَبْ لي مَزارَك في الكَرى

كيما أَراكَ بلا رقيبِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

هي إن شجها المزاج وشابت

المنشور التالي

وغادة ترفل في الشباب

اقرأ أيضاً

لا فشل في ولا سقاط

لا فَشَلٌ فِيَّ وَلا سِقاطُ لَيسَ أَوانَ يُكرَهُ الخِلاطُ بَنو شُرَحبيلَ سِوىً بِساطُ وَعَنهُمُ ضُبَيعَةُ المِضراطُ صَمَحمَحٌ مُجَرَّبٌ…