جارت على الورد في أيام نضرته

التفعيلة : البحر البسيط

جارت على الورد في أيام نضرته

نسائم خاف منها عطره الباقي

إن يجزع الورد مظلوما فلا عجبٌ

العيش للشوك يسقى ساقه الساقي

إن اللئام تواسيهم نحائزهم

بوابلٍ من هتون اللؤم دفّاقِ

إن يظفروا فالليالي في عواقبهم

ظلماً بظلمٍ وإرهاقاً بإرهاقِ

يا من أخاف إذا ناجيتُ صورته

بالغيب أن تشهد الأيام إحراقي

ومن سرائره عنى محجّبةٌ

كأنها الوحيُ يطوى بين أوراق

ما سرّ حسنك ما جسم يحيط به

ثوبٌ ليدفع عنه فتك أحداقي

جسمٌ من النور لو يوما ظهرت به

عريان ما كان للأرواح من واقى


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

بيني وبين غد عهد سأذكره

المنشور التالي

قصر الرشيد رأيته

اقرأ أيضاً

قالت سمية إذ رأت

قالَت سُمَيَّةُ إِذ رَأَت بَرقاً يَلوحُ عَلى الجِبالِ يا حَبَّذا وادي النُجَي رِ وَحَبَّذا قَيسُ الفَعالِ القائِدُ الخَيلَ…