أيا عجبا لأمر بني قشير

التفعيلة : البحر الوافر

أَيا عَجَباً لِأَمرِ بَني قُشَيرٍ

أَراعونا وَقالوا القَومُ قُلُّ

وَكانوا الكُثرَ يَومَئِذٍ وَلَكِن

كَثُرنا إِذ تَعارَكنا وَقَلّوا

وَقالَ الهامُ لِلأَجسادِ هَذا

يُفَرِّقُ بَينَنا إِن لَم تُوَلّوا

فَوَلَّوا لِلقَنا وَالبيضِ فيهِم

وَفي جيرانِهِم نَهلٌ وَعَلُّ

وَرُحنا بِالقَلائِعِ كُلُّ نَهدٍ

مُطِلٍّ فَوقَهُ نَهدٌ مُطِلُّ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

ضلال مارأيت من الضلال

المنشور التالي

إباء إباء البكر غير مذلل

اقرأ أيضاً

مجهود حربي

لأبي كانَ مَعاشٌ هو أدنى من معاشِ المَيِّتـينْ ! نِصفُهُ يَذهَبُ للدَّيْـنِ و ما يَـبقى لِغَوثِ اللاجئـينْ ولتحريرِ…