فتقت بالهجر دروز الهوى

التفعيلة : البحر السريع

فَتَّقَت بِالهَجرِ دُروزَ الهَوى

إِذ وَخَّزَتني اِبرَةَ الصَدِّ

فَالقَلبُ مِن ضيقِ سَراويلِهِ

يَعثُرُ بي في تِكَّةِ الجُهدِ

جَشَمَتني يا طيلَسانُ النَوى

مِنكَ عَلى شوزَكتي وَجدي

أَزرارُ عَيني فيكَ مَوصولَة

بِعُروَةِ الدَمعِ عَلى خَدّي

يا كَستَبانُ القَلبِ يا زيقَه

عَذبني التِذكارُ بِالوَعدِ

قَد قَصَّ ما يَعهَدُ مِن وَصلِهِ

مِقراضُ بَينَ مُرهَفُ الحَدِّ

يا حَجزَةَ النَفسِ وَيا ذيلُها

ما لي مِن وَصلِكَ مِن بد

وَيا جَربانُ سُروري وَيا

جَيبُ حَياتي حَلَّت عَن عَهد


نوع المنشور:

شارك على :


المنشور السابق

كسح الهجر ساحة الوصل لما

المنشور التالي

زرعت هواه في جريب مثلث

اقرأ أيضاً

بمحمد صار الزمان محمدا

بِمُحَمَّدٍ صارَ الزَمانُ مُحَمَّداً عِندي وَأَعتَبَ بَعدَ سَوءِ فِعالِهِ بِمُرَوَّقِ الأَخلاقِ لَو عاشَرتَهُ لَرَأَيتَ نُجحَكَ مِن جَميعِ خِصالِهِ…