ليس في الأرض ما يفوق سوى الشام

التفعيلة : البحر الخفيف

لَيسَ في الأَرضِ ما يَفوقُ سِوى الشا

مِ وَدَعني مِن سائِرِ الآفاقِ

يا رِياحَ الشَآمِ أَنتِ رَسولٌ

يَتَعَنّى في حاجَةِ العُشّاقِ

وَإِذا زُرتِ غُلَّتي بِنَسيمِ

قامَ بَينَ الحَشا مَقامَ العِناقِ

لَكِ مِن أَدمُعي مَيادينُ شَوقٍ

فَاِركُضي فيهِ مِثلَ رَكُضِ العِتاقِ

ذِخِرَت مُقلَتي كُنوزَ دُموعِ

فَاِجهَدي يا هُمومُ في الإِنفاقِ

فَكَأَنَّ الأَنداءَ نَفتَهُ راقِ

وَكَأَنَّ الحَفيفَ صَوتُ الراقِ

وَسَلامٌ عَلى اللَيالي الخَوالي

مِن مُعَنّى مِنَ اللَيالي البَواقي

عَلَّلوني عَنِ الشَآمِ بِذِكرٍ

إِنَّ قَلبي إِلَيهِ بِالأَشواقِ

مَثَّلَتهُ الذِكرى لِعَيني كَأَنّي

أَتَمَشّى هُناكَ بِالأَحداقِ

لا أَغَبَّ الغَمامُ عَنهُ تَحايا

تُلبِسُ الغُصنَ سُندُسَ الأَوراقِ

عَذَّبَ اللَهُ بِالتَنائي التَنائي

وَأَذاقَ الفِراقَ طَعمَ الفِراقِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

قفا أو خذا في العذل أي طريق

المنشور التالي

وجدت اصطباري بعدهن سفاهة

اقرأ أيضاً

الحلاج

عَنْزَةٌ تَتَعَثَّرُ بَيْنَ الخرائبْ تَجُوزُ مِنَ المتحفِ الوَطَنِيِّ إلى المَكْتَبَةْ وَتَبْحَثُ عَنْ مُصْحَفٍ أعَجَزَ النَّارَ أَنْ تَنْهَبَهْ فَلَمَّا…