يا باعثا شعره انتشارا

التفعيلة : البحر البسيط

يَا بَاعِثاً شَعْرَهُ انْتِشاراً

بِقَامَةٍ مَا لَهَا نَظِير

المَوْتُ مِنْ نَاظِرَيْكَ لَكِنْ

مَنْ شَعْرِكَ البَعْثُ والنُّشُور


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

ومؤذن في حبه

المنشور التالي

دمعي وقلبي مطلق وأسير

اقرأ أيضاً

أنحلني بصده

أَنحَلَني بِصَدِّهِ وَهَدَّني بِبُعدِهِ خِشفٌ لَهُ مِن ثَغرِهِ مِثلُ الَّذي في عِقدِهِ يَقُدُّ قَلبي بِالَّذي يَهُزُّهُ مِن قَدِّهِ…