علق الفؤاد بظبية عجانة

التفعيلة : البحر الكامل

عَلِقَ الفُؤَادُ بِظَبْيَةٍ عَجَّانةٍ

ما كُنْتُ يَوْماً آمِناً مِنْ هَجْرِها

عَجَنَتْ فُؤَادِي بِالغَرامِ فَماؤُهَا

مِنْ أَدْمُعي وَدَقِيقُها مِنْ خَصْرِهَا


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

أنا للمجالس والجليس أنيسة

المنشور التالي

غادرني بغدره

اقرأ أيضاً

يا حبذا أخت الغزال

يَا حَبَّذَا أُخْتُ الغَزَالِ زُفَّتْ إِلَى شَبْهِ الهِلاَلِ أَرَأَيْتَهَا فِي ثَوْبِهَا المَلَكِيِّ بَارِعَةِ الجَّمَالِ فِي ذَلِكَ الهَفْهَافِ أَوْهَى…