لما صفت مرآة حسنك للورى

التفعيلة : البحر الكامل

لما صفت مرآة حسنك للورى

ورأى بذاتك من يراك خياله

أبصرت أهدابي بوجهك عارضاً

وحسبت إنساني بخدك خاله


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

وما رمد في عين حبي لعلة

المنشور التالي

قد هجم الصيف وولى الشتا

اقرأ أيضاً

بغيرك راعيا عبث الذئاب

بِغَيرِكَ راعِياً عَبِثَ الذِئابُ وَغَيرَكَ صارِماً ثَلَمَ الضِرابُ وَتَملِكُ أَنفُسَ الثَقَلَينِ طُرّاً فَكَيفَ تَحوزُ أَنفُسَها كِلابُ وَما تَرَكوكَ…