يا أيها المشغوف بالحب التعب

التفعيلة : بحر الرجز

يَا أَيُّها المَشْغُوفُ بِالحُبِّ التَّعِبْ

كمْ أَنْتَ في تَقْريبِ مَا لا يَقْترِبْ

دَعْ وُدَّ مْنْ لا يَرْعَوي إذا غضِبْ

وَمَنْ إِذَا عَاتَبْتَهُ يَوْماً عَتبْ

إِنَّكَ لا تَجني مِنَ الْشَّوكِ العِنَبْ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

قول كأن فريده

المنشور التالي

لا واستراق اللحظ من

اقرأ أيضاً

بني حميد الله فضلكم

بَني حُمَيدٍ اللَهُ فَضَّلَكُم أَبقى لَكُم أَصرَماً فَأَسعَدَكُم أَبقى لَكُم والِداً يَبَرُّكُمُ أَنجَدَكُم في الوَغى وَأَمجَدَكُم فَاِتَّخِذوهُ لِذاكَ…