هذا كتابي قد جعلت مداده

التفعيلة : البحر الكامل

هذا كتابي قد جعلتُ مدادهُ

عيني وأقلامي ضلوعٌ تخفقُ

حمّلتُهُ شكوى إليكَ جمعتها

من كلِّ قلبٍ في البريةِ يعشقُ

أولا تراهُ يئنُّ من ألمِ الجوى

ويكادُ بالشوقِ المبرحِ ينطقُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

بعثت قلبي بين السطور

المنشور التالي

يا أيها العائب من فوقه

اقرأ أيضاً

رأيت الفضل مكتإبا

رَأَيتُ الفَضلَ مُكتَإِباً يُناغي الخُبزَ وَالسَمَكا فَقَطَّبَ حينَ أَبصَرَني وَنَكَّسَ رَأسَهُ وَبَكى فَلَمّا أَن حَلَفتُ لَهُ بِأَنّي صائِمٌ…