مستهل الدمع ساكبه

التفعيلة : البحر المديد

مَن لِصَبّ لَم يَنَل أَرَبا

مُستهلّ الدَمع ساكبُه

ذو غَرامٍ سامَهُ شَجَنا

وَهَوى الآرام غالبُه

وَاللواحي حمّلته عَنا

لَم يَزَل دَوماً يصاحبُه

وَيح قَلبي ظَلّ مُرتهنا

وَالظبا تيهاً تُعاقبُه

وَغَزال هزّ قَدّ قَنا

فتنَ الأَلبابَ حاجبُه

بِأَبي مِنهُ بَديع سَنا

قَمر تَزهو مواكبُه

خَدّهُ الوَرديّ طابَ جَنى

جَلّ عَن رَيب يقاربُه

صُنت عَمَّن لامني أذنا

رَيثَما أَنّي أجانبُه

وَمدام الثَغر كَأس هَنا

أَترى نِدّاً يناسبُه

غَير ما أَمّلت فيه مُنى

وَأَمين المَجد واهبُه

مَن إِذا أَتلو لَدَيهِ ثَنا

رَتّلت مَدحي مناقبُه

أَريحيّ كَم حَبا مننا

من ندىً جادَت سحائبُه

كُلّ مَعنى حازَهُ حسنا

عِندَما باهَت مراتبُه

فَهوَ غَيث البرِّ إِن هَتَنا

لَمَعت بَطشاَ قواضبُه

لا اِنبرَى يَلقى هنا وَمنى

ظافِراً فيما يراقبُه


نوع المنشور:

شارك على :


المنشور السابق

عاني المها مستهل الدمع هاطله

المنشور التالي

لولا البشائر في لقا الأحباب

اقرأ أيضاً