بديع ذاب من نظري إليه

التفعيلة : البحر الوافر

بَدِيعٌ ذَابَ مِنْ نَظَرِي إِلَيْهِ

وَذُبْتُ صَبَابَةً أَبَداً عَلَيْهِ

فَلَوْلا دِقَّةٌ في الخَصْرِ مِنْهُ

لَكَانَ الجَوُّ يَجْذِبُهُ إِلَيْهِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

كأن أجفانه من جسم عاشقه

المنشور التالي

جلت محاسنه عن التشبيه

اقرأ أيضاً

تلك هي المسألة

أمْرُنا مُختصَرٌ جدّاً ولا يحتِملُ الشّرحَ الطويلْ: غُمَّةٌ تَنطحُ غَمّاً وَرَذيلٌ يبتغي تَسليبَ سَلاّبٍ رذيلْ.. وعلى مُفتَرقِ الصَّفينِ…

1999

ثلاثة أشرار تفردوا بواحد ليس له قوة ولا له أنصار (صر عبدنا ، أو إننا …) لكنه ما…