نيكولو مكيافيلي

4 مناشير

المؤلف من : بريطانيا

تاريخ الولادة: 1469 م
تاريخ الوفاة: 1527 م
نيكولو ميكافيلي، سياسي ودبلوماسي إيطالي. من أشهر كتاب فترة النهضة وهو أيضًا مؤرخ وفيلسوف، ويشتهر بكونه أب العلوم السياسية الحديثة. وُلد نيكولو دي بيرناردو دي ميكافيلي في الثالث من أيار عام ألف وأربعمائة وتسعة وستين في مدينة فلورنسا في إيطاليا، في زمن كانت فيه الدولة مقسمة إلى أربع أقاليم متنافسة مما جعلها تحت رحمة باقي الحكومات الأوروبية القوية. كان والده يعمل محاميا ً وكان له أختان أكبر منه وأخ أصغر منه. لم يتلقى ميكافيلي تعليماً واسعاً لكنه أظهر ذكاءً حاد. اتبع ميكافيلي في بداية الأمر المصلح سافونا رولا الذي كان يخاطب داعيًا الشباب الإيطالي للتمسك بالفضيلة لكنه لم يلبث أن ابتعد عن سافولا. من عام 1494م إلى 1512م، تقلد ميكافيلي الشاب منصباً إدارياً في الحكومة، زار خلالها البلاط الملكي في فرنسا، وألمانيا، وعدة مقاطعات إيطالية في بعثات دبلوماسية. أصبح ميكافيلي دبلوماسيا ً بعمر صغير وذلك بعدس سقوط عائلة ميديتشي Medici التي كانت تحكم فلورنسا وذلك في عام ألف وأربعمائة وأربعة وتسعين، وفي عام ألف وأربعمائة وثمانية وتسعين تم تعيينه كمستشار وموظف في مكتب المحفوظات في جمهورية فلورنسا، حيث كان مسؤولا ً عن إرسال الرسائل الرسمية وتنفيذ قرارات تتعلق بالسياسة العامة وخدم في هذا المنصب لمدة أربعة عشر عاما ً خلال فترة نفي عائلة ميديتشي، ذهب ميكافيلي في عدة مهمات دبلوماسية ودخل مفاوضات في العلاقات الدولية، وزار فرنسا وروما وحضر في محكمة لويس الثامن والمحكمة الاسبانية، وكسب سمعة في وسطه نتيجة أساليبه الملتوية ومفاجأته لمساعديه باستمرار بتصرفاته التي كانت تصل إلى حد الوقاحة أحيانًا. بعد محاولته الفاشلة لتنظيم مقاومة عسكرية ضد عودة عائلة Medici إلى الحكم في عام ألف وخمسمائة واثني عشر، تم تعذيبه وسجنه ومنعه من القيام بأي دور ناشط في الحياة السياسية. رغم أن هذه المرحلة كانت سوداوية في مسيرته إلا أن بعده عن النشاط السياسي جعله يتفرغ لقراءة التاريخ الروماني وكتابة الأطروحات السياسية وأهمها كان "The Prince" والذي كان يتمحور حول الحكم الملكي وصراع البقاء وقدرة الانسان على التحكم بمصيره في وجه القدر، وهو ما تم تفسيره على أنها الفلسفة السياسية التي تجعل الشخص يقوم بأي شيء للوصول إلى هدفه أو ما عُرف لاحقا ً "الغاية تبرر الوسيلة"، وأصبح هذا العمل بمثابة دليل للسياسيين حول استخدامهم للمكر وخدمة الذات بلا رحمة وبدأ يطلق على تلك التصرفات مصطلح "الميكافيلية". أدان البابا كليمنت الثامن هذا الكتاب معتبرا ً أنه يحرض على الحكم بالخوف والخديعة، في أحد مقاطعه يذكر ميكافيلي في كتابه: "بما أن الخوف والحب من الصعب أن يجتمعا سويا ً، إذا كان علينا الاختيار بينهما، فالأكثر أمانا ً أن يخافوا منك على أن يحبوك". بالإضافة إلى كتابه The Prince، كتب ميكافيلي في عام ألف وخمسمائة وسبعة عشر ‘Discourses on the First Decade of Titus Livy’ وهو عمل سياسي تاريخي وفلسفي يناقش توسع روما القديمة خلال نهاية Third Samnite War في عام مئتين وثلاثة وتسعين قبل الميلاد. كما كتب مجموعة أعمال سياسية وتاريخية منها ‘Dell'Arte della Guerra’ بين عامي ألف وخمسمائة وتسعة عشر وألف وخمسمائة وعشرين، ‘Discorso sopra il riformare lo stato di Firenze عام ألف وخمسمائة وعشرين، ‘Sommario delle cose della citta di Lucca’ في نفس العام و‘Istorie Florentine’ بين عامي ألف وخمسمائة وعشرين وألف وخمسمائة وخمسة وعشرين وهو مؤلف من ثمانية مجلدات تتكلم عن تاريخ فلورنسا بالإضافة إلى أطروحة On the Art of War عام ألف وخمسمائة وواحد وعشرين. كما ألَّف مجموعة من القصائد الشعرية والمسرحيات منها المسرحية الساخرة The Mandrake في عام ألف وخمسمائة وأربعة وعشرين و ‘Asino d'oro’ عام ألف وخمسمائة وسبعة عشر، ‘Clizia’ عام ألف وخمسمائة وخمسة وعشرين و‘Frammenti storici’ في نفس العام. في سنواته الأخيرة بقي ميكافيلي في قرية صغيرة جانب فلورنسا وتوفي في المدينة في الواحد والعشرين من حزيران عام ألف وخمسمائة وسبعة وعشرين. دُفن ميكافيلي في قبر في كنيسة Santa Croce والتي للسخرية مُنع من دخولها في آخر سنوات حياته.

الأمير

دراسة في الفقه السياسي أعدها نيكولو مكيافيلي سنة 1513 أثناء تواجده في قرية سانتاندريا بركوسينا مـُـبـْعـَداً إثر عودة…