سقى ثرى حلب ما دمت ساكنها

التفعيلة : البحر البسيط

سَقى ثَرى حَلَبٍ ما دُمتَ ساكِنَها

يا بَدرُ غَيثانِ مُنهَلٌّ وَمُنبَجِسُ

أَسيرُ عَنها وَقَلبي في المَقامِ بِها

كَأَنَّ مُهري لِثُقلِ السَيرِ مُحتَبَسُ

هَذا وَلَولا الَّذي في قَلبِ صاحِبِهِ

مِنَ البَلابِلِ لَم يَقلَق بِهِ فَرَسُ

كَأَنَّما الأَرضُ وَالبُلدانُ موحِشَةٌ

وَرَبعُها دونَهُنَّ العامِرُ الأَنِسُ

مِثلُ الحَصاةِ الَّتي يُرمى بِها أَبَداً

إِلى السَماءِ فَتَرقى ثُمَّ تَنعَكِسُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

وما كنت أخشى أن أبيت وبيننا

المنشور التالي

تناهض القوم للمعالي

اقرأ أيضاً

بكر الأمير لغربة وتنائي

بَكَرَ الأَميرُ لِغُربَةٍ وَتَنائي فَلَقَد نَسيتُ بِرامَتَينِ عَزائي إِنَّ الأَميرَ بِذي طُلوحٍ لَم يُبَل صَدعَ الفُؤادِ وَزَفرَةَ الصُعَداءِ…