كفى حزنا ألا أرى وجه حيلة

التفعيلة : البحر الطويل

كَفى حَزَناً أَلّا أَرى وَجهَ حيلَةٍ

أَزورُ بِها الأَحبابُ في حَكَمانِ

وَأُقسِمُ لَولا أَن تَنالَ مَعاشِرٌ

جِنانَ بِما لا أَشتَهي لِجِنانِ

لَأَصبَحتُ مِنها دانِيَ الدارِ لاصِقاً

وَلَكِنَّ ما أَخشى فُديتَ عَداني

فَواحَزَنا حُزناً يُؤَدّي إِلى الرَدى

فَأُصبِحَ مَأثوراً بِكُلِّ لِسانِ

أَراني انقَضَت أَيّامُ وَصلِيَ مِنكُمُ

وَآذَنَ فيكُم بِالوَداعِ زَماني


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

خف من المربد القطين

المنشور التالي

أسأل القادمين من حكمان

اقرأ أيضاً

يا صاحبي هل الصباح منير

يا صاحِبَيَّ هَلِ الصَباحُ مُنيرُ أَم هَل لِلَومِ عَواذِلي تَفتيرُ أَنّى تُكَلَّفُ بِالغُمَيِّمِ حاجَةً نِهيا حَمامَةَ دونَها وَحَفيرُ…