ويقول ما ضاق الفضاء وضاق من

التفعيلة : البحر الكامل

وَيَقولُ ما ضاقَ الفَضاءُ وَضاقَ مِن

أَدنى الهُمومِ فَصارَ كَالسِجنِ الفَضا

لا ناقَةٌ عِندي يَكونُ زِمامُها

بِيَدي وَلَيسَ لِراجِلٍ أَن يَركُضا

أَما القَضاءُ فَلَست أَعرفُ سِرَّه

بل لا أَسمِّي القَضا

نارُ الحَشا لا تَنطَفي لا كُنتُمُ

مِن موقِدينَ وَتَنطَفي نارُ الغَضى


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

أنار سراج الحسن في وجناته

المنشور التالي

ما منك لي خلف ولا عوض

اقرأ أيضاً

شجتنا مطالع أقمارها

شَجَتنا مَطالِعُ أَقمارِها فَسالَت نُفوسٌ لِتَذكارِها وَبِتنا نَحِنُّ لِتِلكَ القُصورِ وَأَهلِ القُصورِ وَزُوّارِها قُصورٌ كَأَنَّ بُروجَ السَماءِ خُدورُ…