يا ديار الأحباب عابثك الده

التفعيلة : البحر الخفيف

يا دِيارَ الأَحبابِ عابَثَكِ الدَه

رُ فَكانَ الجَوابُ مِن أَجفاني

وَخُيولي الدُموعُ وَالنَفَسُ الصا

عِدُ شَوطي وَوَجنَتي ميداني

فَإِذا قُلتُ أَينَ داري وَقالوا

هِيَ هَذي أَقولُ أَينَ زَماني

وَطَنُ العاشِقِ الوِصالُ وَإِلّا

فَهوَ عَينُ الغَريبِ في الأَوطانِ

وَعَذابُ الغَرامِ أَعذَبُ في خا

طِرِ حُبّي مِن راحَةِ السُلوانِ

بارَكَاللَهُ لِلعَواذِلِ في الما

ءِ وَهَنّا العُشّاقَ بِالنيرانِ

إِنَّ في الحُبِّ سرَّ مَعنىً فَدَعهُم

أَبَداً جاهِلينَ سِرَّ المَعاني


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

وقفت على صبابته ظنوني

المنشور التالي

سرحت دمعي لا تسريح إحسان

اقرأ أيضاً

أعيني فيضي ولا تبخلي

أَعَينِيَ فيضي وَلا تَبخُلي فَإِنَّكِ لِلدَمعِ لَم تَبذُلي وَجودي بِدَمعِكِ وَاِستَعبِري كَسَحِّ الخَليجِ عَلى الجَدوَلِ عَلى خَيرِ مَن…