أقول وقد ناحت مطوقة ورقا

التفعيلة : البحر الطويل

أقولُ وقد ناحَتْ مُطوَّقةٌ وَرْقا

على فَنَنٍ والصبحُ قد نَوَّر الشَّرْقا

بكَتْ وهْي لم تُبعِدْ بأُلاّفِها النّوى

كإلْفي ولم تَفْقِدْ قَرائنَها الوُرْقا

كذا كنتُ أبكي ضلّةً في وِصالِهمْ

إلى أن نأوْا عنّي فصار البُكا حَقّا

فلا تَضْرِبي قال الفِراقُ مَجانةً

فَتلقَيْ على فَقْدِ الأحبّةِ ما أَلْقى

خُذي اليومَ في أنْسٍ بإلفِكِ وانْطِقي

بشكْرِ زمانٍ ضَمَّ شَملَكما نُطْقا

وخَلّي البُكا ما دامَ إلفُكِ حاضراً

يكنْ بين لُقياه وغَيبتِه فَرْقا

وفي الدّهرِ ما يُبْكي فلا تَتعَجَّلي

ولا تَحسَبي شَيئاً على حالةٍ يَبْقى


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

قليل لهم أن يحن المشوق

المنشور التالي

كنا جميعا والدهر يجمعنا

اقرأ أيضاً

فقاقيع

اليوميات (32) فما زالت بداخلنا وما زلنا نعيش بمنطق المفتاح والقفل .. نلف نساءنا بالقطن .. ندفنهن في…

الهدهد

لم نَقْتَربْ من أرض نجمتنا البعيدة بَعْدُ . تأخذُنا القصيدةْ من خُرْمِ إِبْرَتِنا لِنَغْزلَ للفضاء عباءَةَ الأْفق الجديدةْ…

ما ارتد طرف محمد

ما اِرتَدَّ طَرفُ مُحَمَّدٍ إِلّا أَتى ضَرّاً وَنَفعا قادَ النَدى بِعِنانِهِ وَتسَربَلَ المَعروفَ دِرعا لَمّا اِعتَمَدتُ عَلى نَدا…