نور الهدى أهدت إلى شاعرها

التفعيلة : بحر الرجز

نُورُ الهُدَى أَهْدَتْ إِلَى شَاعِرِهَا

مِحْبَرَةً تَبْتَعِثُ الإلهَامَا

وَمِرْقَماً إِذَا احْتَسَى مِدَادَهَا

مَجَّ شُعَاعاً يَقْشَعُ الظَّلامَا

وَمَنْسَقاً أَنْظِمُ أَوْرَاقِي بِهِ

وَقَبْلَهُ لَمْ تَأْلَفِ النِّظَامَا

وَأَدَوَاتِ المَحْوِ وَالإِثْبَاتِ مَا

شِئْتَ اخْتِصَارَ الجُهْدِ وَالإِحْكَامَا

مَجْمُوعَةٌ بِصَوْغِهَا وَنَقْشِهَا

أَجَادَهَا صَانِعُهَا مَا رَامَا

جُزِيتِ كُلَّ الخَيْرِ يَا زَعِيمَةً

بِهَا يُبَاهِي قَوْمُهَا الأَقْوَامَا


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

مريم يا غرس خير كرم

المنشور التالي

نهاية الفخر لي في هذا الكلم

اقرأ أيضاً

عنيت بمركب البرذون حتى

عُنيتُ بِمَركَبِ البِرذَونِ حَتّى أَضَرَّ الكيسَ إِغلاءُ الشَعيرِ فَحُلتُ إِلى البِغالِ فَأَعوَزَتني فَحُلتُ مِنَ البِغالِ إِلى الحَميرِ فَأَعيَتني…