خير ما استعصمت به الكف يوما

التفعيلة : البحر الخفيف

خَيرُ ما اِستَعصَمَت بِهِ الكَفُّ يَوماً

في سَوادِ الخُطوبِ عَضبٌ صَقيلُ

عَن سُؤالِ اللِئام مغنٍ

وَفي العَظمِ مُغن وَلِلمَنايا رَسولُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

ومهفهف تهفو بلبب

المنشور التالي

ما لليالي رمتني

اقرأ أيضاً

ذكر الركب الذي نزحا

ذَكر الرَّكْبَ الذي نَزَحا فاسْتَحَمَّ الدَّمْعَ وانْتَزَحَا وشَجَاهُ رَسْمُ عاطِلَةٍ قَلَّدَتْها عَيْنُه وشَجَا نَزَحَتْ عنها جآذِرُها فَتَشَكَّى رَبْعُها…