قد كان فيك غرامي

التفعيلة : البحر المجتث

قد كانَ فيكَ غرامي

كالنارِ في مقلتيّا

وكنتَ لي في منامي

كالمالِ في راحيّا

ومذْ صحوتُ من ال

حبِّ إذ كواني كيّا

فتحتُ كفي ولكنْ

لم أُلْفِ من ذاكَ شيّا

وقد يموتُ هوى المر

ءِ وهو ما زالَ حيّا


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

دارت عليها للهوى راحة

المنشور التالي

يا كاس ماذا أريد بعدي

اقرأ أيضاً

هلوسة

انزلي لي مطراً إن الشتاءْ لم يعد حلواً ولا عاد شهيْ كالفراشِ الأجنبيْ حين نلقاهْ بألبوم الصورْ مسهباً…