لما طوت أنجلينا دار غربتها

التفعيلة : البحر البسيط

لمَّا طَوَت أنجَلينا دارُ غُربتها

أجرَتْ دُموعَ بني التيَّانِ كالمَطَرِ

بِكرٌ مطهَّرةٌ نادَى مؤرِّخُها

قد غابَ في طيِّ رَمسٍ كوكبُ السَّحَرِ


نوع المنشور:

شارك على :


المنشور السابق

هذا فرنسيس ابن جسطر قد مضى

المنشور التالي

مضى جرجي كريش إلى ضريح

اقرأ أيضاً

بني حميد الله فضلكم

بَني حُمَيدٍ اللَهُ فَضَّلَكُم أَبقى لَكُم أَصرَماً فَأَسعَدَكُم أَبقى لَكُم والِداً يَبَرُّكُمُ أَنجَدَكُم في الوَغى وَأَمجَدَكُم فَاِتَّخِذوهُ لِذاكَ…

أثوى وقصر ليلة ليزودا

أَثوى وَقَصَّرَ لَيلَةً لِيُزَوَّدا وَمضى وَأَخلَفَ مِن قُتَيلَةَ مَوعِدا وَمَضى لِحاجَتِهِ وَأَصبَحَ حَبلُها خَلَقاً وَكانَ يَظُنُّ أَن لَن…

في مصر

في مصرَ، لا تتشابَهُ الساعاتُ… كُلُّ دقيقةٍ ذكرى تجدِّدُها طيورُ النيل. كُنْتُ هناك. كان الكائنُ البشريُّ يبتكرُ الإله/…

قل للوزير الذي مناقبه

قُل لِلوَزيرِ الَّذي مَناقِبُهُ شائِعَةٌ في الأَنامِ مُشتَهِرَه أَعَدتَ حُسنَ الدُنيا وَجِدَّتَها فينا فَأَضحَت كَالرَوضَةِ الخَضِرَه وَما تَزالُ…