الموت لا والدا يبقي ولا ولدا

التفعيلة : البحر البسيط

المَوتُ لا والِداً يُبقي وَلا وَلَدا

وَلا صَغيراً وَلا شَيخاً وَلا أَحَدا

كانَ النَبِيُّ فَلَم يَخلُد لِأُمَّتِهِ

لَو خَلَّدَ اللَهُ حَيّاً قَبلَهُ خَلَدا

لِلمَوتِ فينا سِهامٌ غَيرُ مُخطِئَةٍ

مَن فاتَهُ اليَومَ سَهمٌ لَم يَفُتهُ غَدا

ما ضَرَّ مَن عَرَفَ الدُنيا وَغِرَّتَها

أَلّا يُنافِسَ فيها أَهلَها أَبَدا


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

أضيع من العمر ما في يدي

المنشور التالي

اصبر لكل مصيبة وتجلد

اقرأ أيضاً

شيعت أحلامي بقلب باك

شَيَّعتُ أَحلامي بِقَلبٍ باكِ وَلَمَحتُ مِن طُرُقِ المِلاحِ شِباكي وَرَجَعتُ أَدراجَ الشَبابِ وَوَردِهِ أَمشي مَكانَهُما عَلى الأَشواكِ وَبِجانِبي…