قد شابهتني في لون وفي قصف

التفعيلة : البحر البسيط

قد شابَهَتْنِيَ في لَونٍ وفي قَصَفٍ

وفي احتراقٍ وفي دَمعٍ وفي سَهَرِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

لنا صديق خير أحواله

المنشور التالي

ألذ من رشف رضاب الحور

اقرأ أيضاً

أتزور أم محمد أم تهجر

أَتَزورُ أُمَّ مُحَمَّدٍ أَم تَهجُرُ أَم عادَ قَلبَكَ بَعضُ ما تَتَذَكَّرُ إِنَّ الفَوادِرَ لَو سَمِعنَ كَلامَها ظَلَّت وُعولُ…