وناظرة إلي من النقاب

التفعيلة : البحر الوافر

وناظرةٍ إليّ من النقاب

تلاحظُني بلحظٍ مستراب

كشفتُ قناعَها فإذا عجوزٌ

مسودةُ المفارقِ بالخضابِ

فما زالت تجمّشني طويلاً

وتأخذني أحاديثُ التصابي

تحاول أن يقومَ أبو نزارٍ

ودون قيامهِ شيبُ الغراب

أتت بجرابِها تكتالُ فيهِ

وراحت وهي فارغة الجرابِ

متى تشفى العجوزُ إذا استناكت

بأيرٍ لا يقومُ على الشبابِ

تعوّجَ واستوى الطرفان منهُ

كمثال الدالِ من خط الكتاب


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

وشاعر ما يفيق من خطله

المنشور التالي

لا أركب البحر حذار الردى

اقرأ أيضاً

خليلي إني ضقت ذرعا بمنزل

خَليلَيَّ إِنِّي ضِقْتُ ذَرْعَاً بِمَنْزلٍ يُعانِي بِهِ الرُّوّادُ رَعْيَ هَشيمِ وَخَيَّمْتُ بَيْنَ اثْنَيْنِ مُثْرٍ مُبَخَّلٍ وَأَرْوَعَ طَلْقِ الرّاحَتَيْنِ…