حبذا للسليم أبهى قران

التفعيلة : البحر الخفيف

حَبَذا للسليمِ أَبهى قِرانِ

طابَ فيهِ الصَفا وَراقَ النَعيمُ

أَن تؤرِّخْهُ قُل كَما قُلتُ فيهِ

دُم قَرينَ الهَنا وَأَنتَ سَليمُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

رمس توارت فيه خير قرينة

المنشور التالي

فقدت بنو الباشا عزيزا ماجدا

اقرأ أيضاً

تحية الحياة

شفتاي تختلجان للتقبيل ؟ في كل مطّلَـع لديك جميل ظمأ الشفاه طبيعة ألهمنها منذ ارتوين بثغرك المعسول ظمأ…

صرمت أمامة حبلها ورعوم

صَرَمَت أُمامَةُ حَبلَها وَرَعومُ وَبَدا المُجَمجَمُ مِنهُما المَكتومُ لِلبَينِ مِنّا وَاِختِيارِ سَوائِنا وَلَقَد عَلِمتِ لَغَيرَ ذاكِ أَرومُ وَإِذا…