وما المرء في دنياه إلا كهاجع

التفعيلة : البحر الطويل

وَما المَرءُ في دُنياهُ إِلّا كَهاجِعٍ

تَراءت لَهُ الأَحلامُ وَهيَ خَوادِعُ

ينعِّمُهُ طَيفٌ مِنَ اللَهوِ باطِلٌ

وَيُوقِظُهُ نَومٌ مِنَ الدَهرِ فاجِعُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

قد أبى لي خضاب شيبي فؤاد

المنشور التالي

فإن لا ترحمي سقمي فردي

اقرأ أيضاً

قصة موسى

يعبرُ العمرُ بنا بالأسئلة نصفها يغزلُ باللين ونصفٌ يتشهى المقصلةْ فدعوني أحرثِ الأحرفَ خلوني على كيفي غناءً واشتلوني…