أنت هام العز للرتب

التفعيلة : البحر المديد

أَنتَ هام العزّ لِلرتب

وَالمَعالي يا اِبن خَير أَبِ

بيدَأَنّ المَجد لَيسَ لَهُ

بِسِوى الأشراف مِن أَرَبِ

وَلَهُ في بابكم نَسبٌ

يا لَهُ بِالفَضل مِن نَسَبِ

نَسب يَسمو بِكُم شَرَفاً

فَوق فرق السَبعة الشُهبِ

يا بَني اليافيِّ أَي ثَناً

لَكُم في الناس لَم يجبِ

وَالكَرامات الَّتي لَكُم

تبرء الأَوهام مِن وَصَبِ

أَنتُم القَومُ الَّذين دَروا

سرَّ فَضل الحاتِمي العَرَبي

وَالأولي ذاعَت مَحامدهم

بِلسان التُرك وَالعَرَبِ

سادة سادَ المريدُ بِهم

لِمَلاذٍ أَو لِمُنتَسبِ

فاِلقَ عزّاً مِن زَمانك يا

عابد الفَتّاح أَو أَصبِ

رُتبة التَدريس فيك لَقَد

نَجَبُت يا أَنجب النجبِ

وَزَهَت بِالعلم مَع أَدَبٍ

وَجَمال العلم بِالأَدَبِ

بشّرَت بِالعزّ في رجبٍ

وَأَتَت مِن ذاكَ بِالعَجَبِ

وَلعمري قَبل ذَلِكَ لَم

تَدرِ أَنّ العيد في رَجَبِ

فَاِهن طول الدَهر ما سَجعت

صادِحات الوُرق مِن طربِ

أَو شَدَت تَتلو مُؤرّخة

أَنتَ هام العزّ للرتبِ


نوع المنشور:

شارك على :


المنشور السابق

ألا حدثا مولاي ذا المنزل الرحب

المنشور التالي

أترع الأكواب من صافي الشراب

اقرأ أيضاً

أبا علي لصرف الدهر والغير

أَبا عَلِيٍّ لِصَرفِ الدَهرِ وَالغِيَر وَلِلحَوادِثِ وَالأَيّامِ وَالعِبَرِ أَذكَرتَني أَمرَ داوُدٍ وَكُنتُ فَتىً مُصَرَّفَ القَلبِ في الأَهواءِ وَالفِكَرِ…