أيها العاتب في الخم

التفعيلة : بحر الرمل

أَيُّها العاتِبُ في الخَم

رِ مَتى صِرتَ سَفيها

كُنتَ عِندي بِسِوى هَ

ذا مِنَ النُصحِ شَبيها

لَو أَطَعنا ذا عِتابٍ

لَأَطَعنا اللَهَ فيها

فَاِصطَبِح كَأسَ عُقارٍ

يا نَديمي وَاِسقِنيها

إِنَّني عِندَ مَلامِ ال

ناسِ فيها أَشتَهيها


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

خلوت بالراح أناجيها

المنشور التالي

يا ليلة بتها أسقاها

اقرأ أيضاً

باكيات الغمام

بَاكِيَاتُ الغَمَام ضَاحِكَاتُ الكِمَام وَهُبُوبُ التَّنَسُّمِ مَع ساجِعَاتِ الحَمَام بِأَبَارِيقَ رُكَّع مُستَقبِلاَتِ الكُؤُوس سَاجِدَاتٍ وَتُرفَع نَحوَ السَّمَا بالرّؤُوس…

فديتك ما أظهر

فَدَيْتُكَ ما أَظْهِرُ قَليلاً لِمَا أُضْمِرُ وَلِي بَدَنٌ ناحِلٌ عَلَى الْهَجْرِ لا يَصْبِرُ أَحاطَ بِجْسمِي الْهَوى فَحَوْلي لَهُ…

أصداغه ألف ولام

أَصداغُهُ أَلِفٌ وَلامُ وَلِحاظُهُ سَيفٌ حُسامُ وَكَلامُهُ دُرٌّ هَوى لَمّا تَخَوَّنَهُ النِظامُ لَم يَنتَقِص في حُسنِهِ فَلَهُ الكَمالَةُ…